الجمعة، 3 يونيو، 2011

ضعف المبايض

علاج ضعف المبايض 

ضعف الخصوبة يعالج بواسطة الأدوية المركبة من الهرمونات الأنثوية ويختلف باختلاف الامراض المسببة

قناتا فالوب الطريقان الوحيدان اللذان يصلان الرحم بالمبيضين وانسدادهما يؤكد عدم إمكانية الحمل

 
الفحوصات تمثل اختبارا حقيقيا لمقدرة الطبيب المعالج

    تواصلا مع الحديث في الأسبوعين الماضيين حول العقم ونقص الخصوبة عند المرأة نتطرق اليوم إلى احد أسباب العقم النسائي حيث يشكل انسداد قناتي فالوب أهم أسباب العقم عند المرأة لأنهما الطريقان الوحيدان اللذان يصلان الرحم بالمبيضين، والبويضة النازلة من المبيض لابد ان تعيرهما لتصل إلى جوف الرحم، فإذا كان الأنبوبين مسدودين بسبب التهابات أو أورام امتنعت البويضة عن المرور وأصبح الحمل غير ممكناً. ويتم فحص الأنبوبين باستخدام ما يعرف بالأشعة الملونة حيث يعتمد هذا الفحص على حقن الرحم والأنابيب الرحمية بمادة زيتية غير قابلة لامتصاص الأشعة فتتسرب إلى الداخل بسهولة ثم تظهر نتيجة التصوير على شاشة تلفزيونية وتؤخذ صور إشعاعية متعددة لدراستها لاحقاً ويتم إجراء هذا الفحص في قسم الأشعة والمريضة يقضه تماما حيث لا تحتاج إلى تخدير وقد يسبب تقلصات في أسفل البطن مؤقتاً تزول ببعض المسكنات العلاجية. فبواسطة هذا الفحص تتم معرفة التشوهات او الاورام في الرحم وصحة الأنابيب وتحديد مكان الانسداد ان وجد. وقد لوحظ ان نسبة الحمل تتحسن في بعض الحالات إذا كانت الأنابيب سليمة وذلك بسبب تأثير المادة الزيتية في دفع إي مواد أو مخاط عالق في الأنابيب وبالتالي تسهل مرور البويضة والحيوانات داخل الأنابيب. كما يتم فحص قناتي فالوب بإجراء التنظير لجوف البطن وذلك تحت التخدير العام حيث يمكن مشاهدة الرحم والمبيضين والسطح الخارجي لقناتي فالوب ومشاهدة إذا ما كان يوجد أي عيوب في منطقة الحوض حول الرحم أو المبيضين أو قناتي فالوب من التصاقات أو احتقان التهابي في منطقة الحوض أو البطانة الهاجرة أو جود تكيسات أو أورام على المبيضين، وأّثناء عملية التنظير هذه يتم حقن مادة صيغية عن طريق المهبل عبر فوهة عنق الرحم إلى داخل الرحم والقنوات الرحمية وبالتالي يمكن مشاهدة مرور الصبغة من فوهة الأنابيب في حالة سلامتها بالمنظار ألبطني إما عدم مشاهدة هذه الصبغة فإنه يدل على انسداد الأنابيب ومن الممكن إزالة الالتصاقات المحيطة بالأنابيب ان وجدت أثناء عملية التنظير.

 

 

 

 

 

علاج ضعف الخصوبة الناتج عن ضعف التبويض:

يعالج ضعف الخصوبة الناتج عن عدم القدرة على إنتاج بويضات ناضجة بواسطة الأدوية المركبة من الهرمونات الأنثوية وهدف العلاج بشكل أساسي حث المبيض على إنتاج وإفراز البويضات الصالحة للتلقيح إما نوع العلاج فيختلف باختلاف الإمراض المسببة لانقطاع التبويض. فمن المعروف ان اضطرابات الغدة الدرقية إما زيادة الإفراط أو كسل الغدة تؤثر تأثير مباشر في نشاط المبيضين وبالتالي ضعف التبويض وفي هذه الحالات يجب معالجة مشاكل الغدة الدرقية حيث مع انتظام عمل الغدة الدرقية يعود المبيض لنشاطه وبالتالي يحدث التبويض والحمل إذا لم توجد عوامل أخرى. إما إذا وجد ارتفاع في هرمون الحليب فيجب معالجته باستخدام العقاقير الفعالة لخفض الهرمون مثل (الدوبرجين) أو (البارلوديل) أو (الدوستنيكس) وذلك حتى يعود مستوى الهرمون لمستواه الطبيعي وبالتالي تحدث إنتاج البويضات الناضجة . ومن الحالات النادرة لسبب ضعف التبويض يكون ناتجة عن عدم قدرة خلايا (الهيبوثلامس) وهي المنطقة المعروفة تحت المهاد في الدماغ على الإنتاج الهرمونات المحفزة لهرمون التبويض (LHRH) وذلك لإنتاج الهرمونات FSH وLH التي تعمل مباشرة في نمو وإنتاج البويضات. ومن الحالات الشائعة بضعف التبويض هي تكيسات المبايض وهي تحتاج لتنشيط مركز للتبويض وذلك لتفادي حالات تهيج المبايض. يوجد العديد من حالات ضعف التبويض غير معروفة السبب أي لا يوجد سبب مرضي لذلك وهذه الحالات تحتاج لتنشيط المبيضين.

 

العقاقير المستخدمة في تنشيط المبيضين:

الكلوميد: أكثر العلاجات الشائعة لتنشيط المبيضين ويستخدم من عشرات السنين ويعطى عن طريق الفم وتتراوح الجرعة من 50إلى 200مليجرام يومياً بداً من اليوم الثاني للدورة الشهرية إلى اليوم السادس من الدورة الشهرية. وهو عبارة عن استروجين ضعيف. وقد أعطى هذا الدواء نتائج عجيبة فعلاً ونجح في علاج العديد من النساء. ولا يسبب هذا العلاج أي مضاعفات خطرة على المرأة أو الأجنة وفي حالات قليلة قد ينتج حمل توأمي ونادراً ما يسبب تهيج المبيضين. وينصح باستخدامه على مدى ثلاث دورات شهرية لإعطاء نتائج ايجابية وإذا لم ينتج التبويض مع استعمال هذا العلاج يجب الانتقال للخطوة التالية إما بإضافة العلاج بالحقن أو استخدام علاج الحقن لوحدها.

 

الحقن الهرمونية المنشطة للمبيض:

يوجد العديد من الحقن الهرمونية المنشطة للمبيض وهي تستخدم منذ عشرات السنين وأثبتت قدرتها ونجاحها في علاج نسبة عالية جداً من النساء بإرادة الله سبحانه وتعالى. وفي السابق كان يتم استخرج هذه الحقن المنشطة من بول النساء اللواتي توقّف حيضهن نهائيّا بعد سن اليأس وما زال يوجد القليل من هذه المستحضرات التي تستخدم بفاعلية جيدة وأمان ومنها الفوستيمون والموريونال والهيموجون . وقد تم إنتاج مستحضرات حديثة ذات كفاءة عالية عن طريق الهندسة الوراثية وهي الجونال اف والبيروجون. وتعطى هذه المستحضرات عن طريق العضل ويتم استخدامها من أول أيام الدورة إلى ان يتم نضوج البويضات ويتم زيادة الجرعات حسب استجابة المرأة وفيما إذا كان الغرض من التبويض الحاجة لإجراء عملية أطفال الأنابيب. ويجب الحذر من استخدام هذه الحقن دون متابعة دقيقة وتحت إشراف استشاري مختص بعلاج العقم، حيث يتوجب متابعة نمو البويضات باستخدام الأشعة الصوتية بشكل متكرر وقياس مستوى هرمون الاستروجين وذلك لتفادي حدوث حالات تهيج المبيضين التي من الممكن ان تكون خطرة على المرأة. وبعد نضوج البويضات يتم تحفيزها وإطلاقها من المبيضين وذلك باستخدام حقن التفجير وهذه الحقن هي البروفاسي أو البريقنيل وهي مواد هرمونية فعالة تستخرج من المشيمة وتحقن في العضل عند بلوغ البويضات الحجم المناسب وذلك مابين 18ملم إلى 22ملم.

اقرا ايضا موضوع 

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق